جول - أبدى أسطورة أساطير كرة القدم دييجو أرماندو مارادونا خيبة أمله من تفضيل برشلونة وليونيل ميسِّي مقاطعة حفل جوائز الاتحاد الدولي لكرة القدم عن عام 2016 بمدينة زيوريخ السويسرية، بعدما أبدى نجمي ريال مدريد السابقين روبيرتو كارلوس وميشيل سالجادو رفضهم لذلك القرار.

حيث كان ميسِّي من بين المرشحين للقب لاعب العام من الفيفا، رفقة زملائه في البرسا لويس سواريز، نيمار وجيرارد بيكيه. غير أن النادي الكتلوني أعلن رسميًا عدم حضور حفل تتويج الفائزين بالجوائز مبررًا ذلك بالاستعداد لمباراة كأس ملك إسبانيا ضد أتلتيك بيلباو.

غير أن كافة وسائل الإعلام العالمية أرجعت قرار البرسا لفوز نجم نجوم ريال مدريد كريستيانو رونالدو بجائزة الأفضل وهيمنة الميرينجي على تشكيل فيفا فيفبرو، التي تم اختيار ميسِّي لها، وهو ما دفع مواطنه الأرجنتيني مارادونا للقول لقناة تي في إي "أنا خائب الأمل من ميسِّي".

"لا يمكنك مقاتلة أحد أو أي شيء وأنت تشاهد التلفاز من منزلك، هنا يمكنك المقاتلة. لا أعلم لماذا لم يأتِ برشلونة لمثل هذا الحدث المهم. لديهم أولوياتهم والأولوية كانت عدم مجيء ليو. أعتقد أنه بالمجيء إلى هنا كان بوسعهم التقال أكثر من البقاء في برشلونة".