عقّد فيّاريال أكثر من مهمة برشلونة في المنافسة على لقب الدوري الإسباني حينما أجبره على التعادل بهدف لمثله في المباراة التي لُعبت على أرضية ملعب المادريجال لحساب الجولة الـ17 من الليجا.

ودخل برشلونة اللقاء وهو يعرف جيدًا أن أي تعثر جديد سيجعله يفقد جزءً مهمًا من حظوظه في المنافسة على لقب الدوري، خاصة وأن قطار المتصدر ريال مدريد لا يتوقف، أما فيّاريال ذو الطموحات الأوروبية فقد كان يعي جيدًا قدرته على التفوق على البرسا اليوم بعد 14 مباراة متتالية لم ينجح فيها سوى في حصد 4 تعادلات أمام نظيره الكتلوني.

وعرف الشوط الأول ندية كبيرة بين الطرفين، فرغم أن البرسا نجح في السيطرة على وسط الميدان واللعب بخطوط متقدمة كما يريد، إلا أن فيّاريال كان خطيرًا جدًا في الهجمات المرتدة وتمكن من خلق مجموعة من الفرص على مرمى أندريه تير شتيجن.

أبرز فرص الشوط الأول لأصحاب الأرض كانت من مرتدة سريعة قادها جاومي كوستا عبر الرواق الأيسر، قبل أن يمرر عرضية مثالية وضعت جوناثان دوس سانتوس أمام زاوية فارغة للتسديد، لكن المكسيكي افتقد للتركيز الكافي لوضع الكرة في المرمى، فعلت تسديدته العارضة بشكل أثار حفيظة جمهور المادريجال.

سانسوني حاول من مجهود فردي كبير في الدقيقة الـ19 بدوره، لكن العياء نال منه في نهاية الهجمة ليُسدد كرة في أحضان تير شتيجن...رد الفريق الكتلوني لم يتأخر، ففي الدقيقة الـ23 توغل نيمار عبر الجهة اليُسرى ثم فتح لنفسه زاوية التسديد من خارج منطقة الجزاء وأطلق كرة مرت مُحاذية للقائم الأيسر بقليل.

نيمار عاد ليتحصل على فرصة من أجل افتتاح التسجيل في الدقيقة الـ32 من تمريرة مميزة للويس سواريز، لكن تسديدة البرازيلي عرفت تدخلًا مميزًا من ماريو الذي أبعد الكرة عن مرماه، ليتواصل الشوط الأول على هذا المنوال: هجمة من هنا، وأخرى من هناك، إلى غاية الدقائق الأخيرة حينما كادت رأسية من ميسي في الدقيقة الـ43 تعطي التقدم لفريقه لولا تدخل مميز من أسينخو، قبل أن انسل ديني عبر الرواق الأيسر ويمرر كرة خلفية للويزيتو الذي سدد كرة أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء لم يحل بينها وبين الشباك سوى تدخل أسينخو.

ومع بداية الشوط الثاني، حصل أول منعرج مهم في المباراة مع تمكن أصحاب الأرض من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة الـ49 عن طريق هجمة مرتدة مميزة جدًا بدأها سوريانو بقطع الكرة من لاعبي البرسا قبل أن يمررها لباتو الذي لمح انطلاقة سريعة جدًا من سانسوني في الجهة اليُمنى، فأمده بتمريرة رائعة استلمها الإيطالي قبل أن يسددها أرضية على يمين تير شتيجن الذي لم يجد حولًا ولا قوة لإيقافها، فارتطمت بالقائم الأيمن وسكنت الشباك معطية التقدم لصالح الغواصات الصفراء.

البرسا حاول الانتقاض من أجل إدراك التعادل، فأصبح يلعب على مشارف منطقة جزاء فياريال، لكن جل حملاته انتهت بدربكة كبيرة داخل منطقة الجزاء أو بتسديدة انبرى لها أسينخو ببراعة كبيرة منعت فريق لويس إنريكي من العودة في اللقاء، وذلك قبل أن يقوم هذا الأخير بتحريك دكة بدلائه وإقحام كل من أردا توران ودنيس سواريز.

أوضح فرص البرسا كانت في الدقيقة الـ73 عن طريق ليونيل ميسي الذي سدد كرة رائعة من على مشارف منطقة الجزاء، فلم يحل بينها وبين الشباك سوى القائم الأيمن الذي جعل البرغوث الأرجنتيني يندب حظه وسط سعادة عارمة في المادريجال الذي احتفل كما لو كان فريقه قد سجّل هدفًا.

الفريق الكتلوني واصل المحاولة حتى آخر اللحظات، فتمكن من تعديل الكفة في الدقيقة الـ89 عن طريق ليونيل ميسي من ركلة حرة مباشرة على مشارف منطقة الجزاء، فوضعها في الزاوية الـ90 وأعاد الأمور إلى نصابها في مباراة كانت شبه محسومة لصالح الغواصات الصفراء.